مكتب الشهيد كرم الفائقين من منتسبيه: آباؤهم رووا تراب الوطن

636579_510023_Org_1_-_WrLgQu65_RT728x0-_OS1600x810-_RD728x368-
برعاية نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح أقام مكتب الشهيد التابع للديوان الأميري مساء أول من أمس حفل تكريم الطلبة الفائقين من أبناء الشهداء للعام الدراسي 2016-2017.
وقد استهل الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة ما تيسر من القرآن الكريم بعدها ألقى نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح كلمة قال فيها: يسعدني أن ألتقي في كل عام مع مجموعة متجددة من أبنائنا الطلبة الفائقين أبناء شهداء الكويت الأبرار ألتقي بكثير من الفرح والسعادة وأبناؤنا قد حققوا بعون من الله النجاح والتفوق والتميز على طريق التحصيل العلمي واكتساب المعرفة من أجل بناء كويت المستقبل».
وخاطب المحتفى بهم قائلا: أهنئكم بتفوقكم فإني أهنئكم أيضا بما تشعرون به من فخر واعتزاز فأنتم أبناء شهداء الكويت الأبرار الذين رووا هذه الأرض الطاهرة بزكي دمائهم فصنعوا الخلود لأرواحهم ووهبوا لنا حياة كريمة عزا وفخرا وفازوا بالمنزلة العظيمة.
وأضاف الجراح: لقد طالبنا سيدي صاحب السمو أمير البلاد قائد الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر بأن نترجم شعار الولاء للوطن إلى سلوك ملموس وأن نكون جميعا على رؤية واحدة في تجسيد مفهوم عملي واضح للوحدة الوطنية بما يحفظها ويصونها وطالبنا بالعمل لكي تعتلي الكويت مكانتها السامية وإن ذلك لن يأتي إلا بتفعيل حب الوطن والاستعداد للدفاع عنه بالتمسك بالوحدة الوطنية الحاضنة لأبناء هذه الأرض الطيبة وأن نترجم شعار الولاء للوطن إلى سلوك ملموس تماما مثلما فعل آباؤكم وأمهاتكم الذين ضحوا بأرواحهم تكريسا لانتمائهم لوطنهم لتبقى الكويت وطنا حرا مستقلا مرفوع الراية.
من جانبها ألقت مدير عام مكتب الشهيد فاطمة الأمير كلمة، قالت فيها: «أبنائي الطلبة الفائقين والفائقات لقاؤنا معكم يتجدد في كل عام مثلما أن تواصلنا معكم دائم ومستمر لتعزيز مسيرتكم على طريق العلم والحياة ولتأكيد العهد الذي قطعناه على انفسنا بتكريم ذكرى شهدائنا الأبرار ورعاية ابنائهم وأسرهم فآباؤكم في جنات الخلد «أحياء عند ربهم يرزقون» مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا وأتم في أعيننا محبة ورعاية وأمانة تشرفنا بحملها تكليفا من مقام سيدي سمو أمير البلاد قائد الإنسانية الشيخ صباح الأحمد.
ومما يسعدنا ويكرمنا أننا نرى في كل عام كوكبة متجددة من طلبتنا الفائقين والفائقات الذين سيسيرون بعون من الله على طريق العلم والإبداع والتفوق خدمة لوطننا الغالي الكويت.
واشارت الى ان مشروع أكاديمية المبدعين شعارها تأسيس شخصيات ومجاميع من أبناء شهداء الكويت الأبرار ورسالتها العمل على بناء الإبداع في شخصياتهم وجعلهم قدوة مؤثرين ومنتجين في المجتمع الكويتي وكذلك مساعدتهم على تحقيق طموحاتهم وهواياتهم من خلال دورات من التدريب العملي والنظري على مدى اثني عشر أسبوعا للكشف عن مكنون الإبداع العلمي والعملي في شخصياتهم اقتداء وتأسيا بنهج وإرشادات صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه.
ووجهت الأمير كلامها للفائقين: «ابنائي الطلبة الفائقين والفائقات أبناء شهداء الكويت الأبرار شعارنا دائما قول سموه حفظه الله ورعاه إن «الكويت العزيزة تستحق أن نفديها بكل غال من روحنا ودمنا ومن عزمنا وإرادتنا فهي يومنا وهي امسنا وهي مستقبلنا المعمور بالامل باذن الله».
وأنتم بارك الله بكم أهل لهذه المهمة ولكل مهمة سامية لأنكم ورثتم عن آبائكم الصدق في القول والإخلاص في العمل والتفاني في خدمة الوطن والذود عنه والعمل لرفعة شأنه على كل صعيد.
تلا ذلك عرض لحلقة نقاشية لابناء الشهداء وفي نهاية الحفل كرم نائب وزير شؤون الديوان الأميري الطلبة الفائقين والمتميزين كما اهدى مكتب الشهيد درعا تذكارية بهذه المناسبة.