فاطمة الامير: رأس المال البشري الابداعي هو ابناء الكويت الفائقين المبدعين

تاريخ : 02-11-2018 847911-5

المصدر : اول النهار

بحضور وزير شؤون الديوان الاميري رئيس مجلس امناء مكتب تكريم الشهداء الشيخ علي الجراح الصباح اقام مكتب الشهيد امس الاول حفل تكريم أبناء الشهداء الفائقين في فندق الريجنسي وبهذه المناسبة قال الجراح: «انه في كل عام نكرم كوكبة من ابناء الشهداء الذين حققوا النجاح والتفوق عن طريق التحصيل العلمي واكتساب المعرفة من اجل بناء كويت المستقبل تنفيذا وتأكيدا لتوجيهات قائد الانسانية صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الذي قال (بان الكويت لا تبنى الا بسواعد ابنائها)».

واكد بان على الابناء ان يستذكروا دائما بان وطنهم بحاجة لكل جهد يهدف الى تفعيل حب الوطن والدفاع عنه وترجمة شعار الولاء للوطن الى سلوك ملموس يزيد من تلاحم مجتمعنا ويقوي من اواصر المحبة والترابط فيه ويوحد صفوفه ليكونوا يدا واحدة قادرة على بناء هذا الوطن.

وفي الختام تقدم الجراح بالشكر الى صاحب السمو امير البلاد على مواقفه السامية ودعمه المتواصل لرعاية اسر الشهداء الابرار وتكريم ابنائهم والى الديوان الاميري ومكتب تكريم الشهداء على جهودهم في رعاية مسيرة الطلبة ابناء الشهداء.

من جانبها اكدت الوكيل بالديوان الاميري مدير عام مكتب الشهيد فاطمة احمد الامير ان تكريم ابناء الشهداء الفائقين دراسيا هو ثمرة لجهودهم واجتهادهم وعملهم الجاد على اكتساب العلم والمعرفة وتحقيق ما يتطلع اليه صاحب السمو امير البلاد قائد الانسانية الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في بناء اجيال صاعدة هدفها الانسان الكويتي المتسلح بالايمان والعلم، مضيفة بان تطلعات سيدي حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه لبناء كويت المستقبل لا تقف عند حدود بل وضعت خططا استراتيجية تنموية تحت شعار (كويت جديدة 2035).

وذكرت الأمير: «ان هذه الاستراتيجية تستند الى اهداف وركائز تتحقق من خلال مشاريع عدة في مقدمها ادارة حكومية فاعلة واقتصاد مستدام وبنية تحتية متطورة ورعاية صحية عالية الجودة وتعزيز الشفافية ورأسمال بشري ابداعي لكي تتبوأ الكويت مكانتها اللائقة بتاريخها وعطائها ولتأكيد ريادتها ودورها الاقليمي والدولي كمركز مالي وتجاري».

واشارت الى ان رأس المال البشري الابداعي هم ابناء الكويت الفائقين المبدعين الذي يعدون ركيزة اساسية في بناء كويت المستقبل والتوجه الحكومي يدعم مفهوم التعليم الابداعي مشيرة الى انه على سواعد ابنائنا تبنى الكويت كما قال حضرة صاحب السمو «الكويت لا تبنى الا بسواعد ابنائها» وان ما تعيشه منطقتنا من احداث وتطورات تحتاج الى اللحمة الوطنية منهجا واسلوبا في تعاملاتنا ومواقفنا وتصرفاتنا في التعامل مع كل ما يجري حولنا. وختمت الامير بقولها: «اننا في مكتب الشهيد نعاهد صاحب السمو امير البلاد قائد الانسانية كما نعاهد وزير شؤون الديوان الاميري رئيس مجلس الامناء على ان نواصل مسيرة تكريم الشهداء ورعاية اسرهم وتذليل كل ما يعترضهم في مختلف مناحي حياتهم بما في ذلك النواحي التربوية والصحية والاسكانية وان نعمل جادين من اجل تثبيت اقدام ابنائهم الطلبة على طريق التفوق ليكونوا كما كان اباؤهم جنودا في خدمة الكويت مدافعين عن عزتها وكرامتها متمسكين بأرضها وعناصر فاعلة تعلي صرح الكويت في كل المجالات».