الاخبار
[ أغسطس 3, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

مجسمات تضم أسماء وصور شهداء الكويت في المجمعات التجارية

المصدر: النهار

التاريخ :2021/8/3

وضعها مكتب الشهيد في ذكرى التضحية والفداء

مجسمات تضم أسماء وصور شهداء الكويت في المجمعات التجارية

أحيا مكتب الشهيد ذكرى الغزو بوضع مجسمات لنصب الشهيد تضم اسماء وصور شهداء الكويت جميعا وذلك في مجمعي الافنيوز و 360 بهدف تخليد ذكرى الشهداء واطلاع الجيل الحديد على بطولاتهم.
وقال مدير عام مكتب الشهيد صلاح العوفان بالتكليف ان هذه المناسبة ذكرى عظيمة لانها تجسد يوم الابطال والتضحية والفداء ويوم من سالت دماءهم على هذه الارض الطيبة ممن سطروا اعلى مراتب الروح الوطنية حيث ضحوا بانفسهم لاجل الكويت لافتا الى اننا نعيش اليوم على هذه الارض بسبب تضحياتهم حيث اذهلوا العالم بوجود رجال ونساء في دولة صغيرة ومسالمة مثل الكويت يدافعون بشراسة عن بلادهم.
وذكر كلام سمو الامير الشيخ نواف الاحمد عن الشهداء والذي يعتبر كدافع للمكتب الذي يعتز ويفتخر بهؤلاء الذين ضحوا بأنفسهم.
وقال ان المكتب يضم 1303 شهداء 962 منهم من شهداء الغزو بينهم 87 امرأة ضحوا جميعا بأنفسهم لتبقى هذه الارض الطيبة.
نصب الشهداء
ولفت الى ان فعالية احياء المناسبة تتم عبر وضع نصب للشهداء في بعض المجمعات التجارية بهدف تخليد ذكرى الشهداء الذي يعتبر من ضمن اهداف المكتب لايصال رسالة للمجتمع بان هؤلاء ضحوا بأنفسهم من اجل الوطن وايصال هذه الرسالة للجيل الشاب بأن الكويت باقية ومحمية بأهلها. وعن برامج التخليد قال بأن المشاريع قائمة مع هيئة الزراعة ووزارة الاشغال وسيتم تدشينها بعد انتهاء الاجراءات في فبراير المقبل بوضع جداريات الشهداء على الجسور وتغيير اسماء الحدائق الى اسماء شهداء المناطق. واعلن انه في الاسابيع المقبلة سيكون هناك دفعة جديدة رفات شهداء ستصل الى ارض الوطن حيث سيم الاعلان عنها بعد الانتهاء من البحث والتحري واجراء الفحوصات اللازمة عليها لافتا الى انه من اصل 605 شهداء وصل رفات 266 مؤكدا ان الكويت والقيادة السياسية والحكومة لن يهدا لها بال قبل وصول اخر رفاة ودفنها في ارض الوطن.
تاريخ خالد
بدورها قالت مراقبة العلاقات العامة والانشطة ذكريات الحمدان ان المكتب وفي ظل الاوضاع الصحية التي يواجهها العالم والاجراءات التي تتخذها البلاد لمواجهة فيروس كورونا فقد ارتأى ان يكون احياء المناسبة بوضع نصب الشهيد في اكبر المجمعات التجارية.
ولفتت الى ان ذكرى الغزو تعتبر من التواريخ المهمة لتخليد ذكرى الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الوطن مشيرة الى ان الفعالية تحت عنوان «شلتك بيوفي وطن» وستكون على مدى اربعة ايام في مجمعي الافنيوز و360.
وقالت ان النصب يحوي على صور واسماء 1303 شهداء مسجلين في مكتب الشهيد مشيرة الى انه يجسد النصب المعتمد والموجود في حديقة الشهيد حيث تم ايضا وضع كود كيو آر ممكن من خلاله الدخول الى حديقة الشهيد بتقنية عالية عبر الهواتف والنظر الى النصب والى مرافق الحديقة وكأن المشاهد يتحول بالفعل هناك.
ومن جهتها قالت مديرة ادارة العمل الميداني سليمة مبارك ان هذه الذكرى ليست مناسبة سعيدة وانما يجب استذكارها لانها تمثل قوة الابطال من المواطنين والمقيمين الذين تصدوا بأجسادهم وبذلوا دماءهم وروحهم كي تكون الكويت حرة ابية.

الاخبار
[ أغسطس 3, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

«لن ننسى»

المصدر: النهار

التاريخ :2021/8/3

أعلن مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان أن الكويت ستتسلم خلال الأسابيع المقبلة دفعة جديدة من رفات الشهداء من الاسرى والمفقودين إبان الغزو العراقي الغاشم للبلاد في العام 1990. وأكد في تصريح له أمس انه سيتم إخضاع الرفات لاجراءات الفحوصات اللازمة، لافتا الى انه من اصل 605 شهداء وصل للبلاد رفات 266 منهم. من جانب آخر أحيا مكتب الشهيد ذكرى الغزو التي حلت أمس بوضع مجسمات لنصب الشهيد تضم اسماء وصور شهداء الكويت جميعا وذلك في مجمعي الافنيوز و360 بهدف تخليد ذكرى الشهداء واطلاع الجيل الجديد على بطولاتهم. وقال المكتب في بيان له: ان هذه المناسبة ذكرى عظيمة لانها تجسد يوم الابطال والتضحية والفداء ويوم من سالت دماؤهم على هذه الارض الطيبة ممن سطروا اعلى مراتب الروح الوطنية حيث ضحوا بانفسهم لاجل الكويت، لافتا الى اننا نعيش اليوم على هذه الارض بسبب تضحياتهم حيث اذهلوا العالم بوجود رجال ونساء في دولة صغيرة ومسالمة مثل الكويت يدافعون بشراسة عن بلادهم. وقال البيان: ان المكتب يضم 1303 شهداء 962 منهم من شهداء الغزو بينهم 87 امرأة ضحوا جميعا بأنفسهم لتبقى هذه الارض الطيبة. وعن برامج التخليد قال بأن المشاريع قائمة مع هيئة الزراعة ووزارة الاشغال وسيتم تدشينها بعد انتهاء الاجراءات في فبراير المقبل بوضع جداريات الشهداء على الجسور وتغيير اسماء الحدائق الى اسماء شهداء المناطق.

الاخبار
[ أغسطس 3, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

مكتب الشهيد أحيا ذكرى الغزو بشعار “شلتك بيوفي يا وطن”

المصدر: السياسة

التاريخ :2021/8/3

مكتب الشهيد أحيا ذكرى الغزو بشعار “شلتك بيوفي يا وطن”

نظم فعاليات وطنية للجمهور في “الأفنيوز” ومجمع 360

العوفان: دفعة من رفات الشهداء تصل البلاد قريباً
الحمدان: نصب تذكاري يضم صور وأسماء 1303 شهداء
مبارك: الذكرى تكريم لمواطنين ومقيمين ضحوا بأرواحهم

كتب – عبدالناصر الأسلمي:

أحيا مكتب الشهيد الذكرى 31 للغزو الغاشم، بوضع مجسمات لنصب الشهيد، تضم اسماء وصور شهداء الكويت جميعا، وذلك في مجمعي الافنيوز و360، تخليدا لذكراهم ولاطلاع الجيل الصاعد على بطولاتهم.
وقال المدير العام لمكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان، ان الذكرى تجسد يوم البطولة والتضحية والفداء، واستذكار من سالت دماؤهم على هذه الارض الطيبة وسطروا اعلى مراتب الروح الوطنية، حيث ضحوا بانفسهم لاجل الكويت، ونحن نعيش اليوم على هذه الارض بسبب تضحياتهم التي اذهلت العالم، حيث دافع رجال ونساء دولتنا الصغيرة والمسالمة بشراسة عن بلادهم.
وقال ان المكتب يضم 1303 شهداء، 962 منهم من شهداء الغزو بينهم 87 امرأة، ضحوا جميعا بأنفسهم لتبقى هذه الارض الطيبة.
ولفت الى ان الفعالية تتم عبر وضع نصب للشهداء في بعض المجمعات التجارية لتخليد ذكراهم، حرصا من المكتب لايصال رسالة للمجتمع بان هؤلاء ضحوا بأنفسهم من اجل الوطن وأن الكويت باقية ومحمية بأهلها. وعن برامج التخليد قال العوفان ان المشاريع قائمة مع “الزراعة” و”الاشغال” وسيتم تدشينها بعد انتهاء الاجراءات في فبراير المقبل، بوضع جداريات الشهداء على الجسور وتغيير اسماء الحدائق باسماء شهداء المناطق.
واعلن انه “ستصل في الاسابيع المقبلة دفعة جديدة من رفات الشهداء الى ارض الوطن، ويتم الاعلان عنها بعد الانتهاء من البحث والتحري والفحوصات اللازمة”، لافتا الى ان من اصل 605 شهداء وصل رفات 266 فقط، مؤكدا ان الكويت بقيادتها السياسية وحكومتها لن يهدا لها بال قبل وصول اخر رفات ودفنها في أرض الوطن.

نصب تذكاري
بدورها، قالت مراقبة العلاقات العامة والانشطة ذكريات الحمدان، ان المكتب وفي ظل الاوضاع الصحية التي يواجهها العالم والاجراءات التي تتخذها البلاد لمواجهة فيروس كورونا، ارتأى ان يكون احياء المناسبة بوضع نصب الشهيد في اكبر المجمعات التجارية، لافتة الى ان الفعالية تقام تحت شعار “شلتك بيوفي وطن” وستكون على مدى اربعة ايام في مجمعي الافنيوز و360.
وقالت ان الحمدان النصب الذي يضم صور واسماء 1303 شهداء مسجلين في مكتب الشهيد، يجسد نظيره المعتمد والموجود في حديقة الشهيد، وتم وضع كود “كيو آر” الذي يمكن من خلاله الدخول الى حديقة الشهيد بتقنية عالية عبر الهواتف والنظر الى النصب ومرافق الحديقة وكأن المشاهد يتجول فعليا هناك.
من جهتها، قالت مديرة ادارة العمل الميداني سليمة مبارك، ان الذكرى ليست مناسبة سعيدة لكن يجب استذكارها لانها تمثل قوة الابطال من المواطنين والمقيمين الذين تصدوا بأجسادهم وبذلوا دماءهم وروحهم كي تكون الكويت حرة أبية.
بدوره، قال مراقب برامج التكريم والتخليد المعنوي خليفة المذكور، إن الذكرى نبراس في الحياة لترسيخ روح الانتماء للوطن الغالي.

نشعر بالفخر رغم الغصة

قالت المواطنة زهراء الرمضان: لن ننسى ابداً ما كان من الغزاة الذين نهبوا وطننـــا الغالي، ولن ننسى من قدموا ارواحهم ودماءهم فدى للوطن ليعود شامخا عاليا.
وأضافت: هذه الذكرى، بقدر ما فيها من ألم وغصة، إلا أننا نشعر فيها بالفخر العظيم، لأننا وقفنا في وجه الظلم والاعتداء والوحشية والهمجية، ومن هذا الباب تبقى الذكرى مشرفة للكويتيين جميعا.

صفاً واحداً خلف القيادة

قال المواطن عبدالرحمن الحيدري: نقف جميعا صفا واحدا خلف قيادتنا، ويدا واحدة لبناء الوطن الغالي، ولا ننسى هذه الذكرى الاليمة التي سرقت وطننا منا شهوراً طويلة، ويجب استذكار من قدموا ارواحهم ودماءهم بكل فخر واعتزاز ومجد ووطنية.

الاخبار
[ أغسطس 3, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

الذكرى31

المصدر: السياسة

التاريخ :2021/8/3

تزامناً مع الذكرى السنوية الـ31 للغزو العراقي الغاشم، عبر مجلس الوزراء عن بالغ الفخر والاعتزاز لمظاهر التلاحم الوطني بين الكويتيين، فيما دشن مكتب الشهيد أمس مجسما خاصا بشهداء الكويت في مجمع 360 ، يستمر عرضه أمام الجمهور حتى اليوم.

كتب – رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

استذكر رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وعدد من النواب ما قام به الكويتيون أثناء الاحتلال العراقي الغاشم، والأدوار البطولية والتاريخية للدول الشقيقة والصديقة في الدفاع عن الحق الكويتي ، منوهين في الوقت نفسه بتضحيات الشهداء الابطال .

تعاضد استثنائي
وقال الرئيس الغانم ان ذكرى الغزو العراقي الغاشم للكويت فرصة سنوية لاستذكار تضحيات ابناء الشعب الكويتي وعلى رأسهم شهداء الكويت الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من أجل كرامة وعزة الوطن.
وذكر الغانم في تصريح صحافي انه ورغم الذكريات المريرة لمأساة الغزو الا انها عززت ما ميز الكويتيين طيلة تاريخهم وهو وحدتهم وتماسكهم وتعاضدهم الاستثنائي وتمسكهم بشرعيتهم. وقال الغانم ‹ان ذكرى الغزو فرصة لاستذكار مواقف الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا مع الحق الكويتي وقضيته العادلة وأن الكويتيين سيظلون يحملون مشاعر الامتنان لهم جيلا بعد جيل. واختتم الغانم تصريحه قائلا ‹ندعو المولى القدير أن يحفظ وطننا الغالي من كل شر ومكروه وأن يرحم شهداءنا الأبرار ويسكنهم في جنات النعيم وأن يديم نعمه على الكويت والكويتيين وأن يسدد خطاها على درب التنمية والاستقرار والأمان في ظل قيادة أمير البلاد وولي عهده الأمين.

الحيطة والحذر
من جانبه قال نائب رئيس مجلس الأمة أحمد الشحومي إنه يجب أن نستذكر بكل الإجلال والإكبار شهداءنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل بلدهم كي تبقى الكويت شامخة وعزيزة، مؤكداً أن ذكرى الغزو العراقي مؤلمة إلا أنها جسدت روح تلاحم الشعب الكويتي الأبي.
وأضاف الشحومي في تصريح صحافي” ندين بالشكر والعرفان لكل من ساعد الكويت على استعادة حريتها من الأشقاء والأصدقاء الشرفاء الذي رفضوا الظلم ووقفوا مع الحق ، خصوصا المملكة العربية السعودية الشقيقة الكبرى التي كانت في مقدمة الأشقاء وسخرت كل إمكانياتها بلا تردد لتحرير الكويت وكذلك فعلت البحرين وقطر والإمارات وعمان فنعم الأشقاء هم”.
ودعا الشحومي إلى أخذ العبر والدروس من البطولات التي جسدها أبناء الوطن لتكون حافزًا يعزز الولاء والوطنية لدى الشباب والعمل على زيادة التلاحم والتقارب بين أبناء الشعب بمختلف توجهاته.
وأكد ضرورة الاستفادة من دروس الغزو ونتائجه وإفرازاته، خصوصًا في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة ، لاسيما منطقة الخليج التي تمر بظروف غاية في الدقة والحساسية وهو ما يدفعنا إلى الحذر والحيطة، كما أنه يجب أن تكون دافعًا لنا لمتابعة مسيرتنا لما فيه مصلحة وطننا الذي له حق علينا.
وأشار إلى أن الوحدة الوطنية يجب أن تكون هدفنا جميعًا حتى نستطيع مواجهة التحديات بقوة وعزيمة مثلما حدث خلال أزمة الاحتلال الغاشم، حيث أثبت الشعب الكويتي أكثر من مرة أصالة وطيب معدنه عند الشدائد.
وأشاد الشحومي بمواقف قادة الكويت سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد، وسمو الأمير الراحل الشيخ سعد العبد الله وسمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد رحمهم الله جميعاً الذين بذلوا الكثير من أجل تحرير الكويت وحشد العالم لمناصرتها ومساندة شعبها، كذلك وقفة الشعب الكويتي المجيدة ووحدته التي سطرت أروع الملاحم في حب الوطن والتضحية من أجله.
وشدد على أن تضحيات الشهداء تحملنا جميعًا مسؤولية الحفاظ على الكويت وكل ذرة من رمالها ومواردها ووحدة شعبها وترابطه والتي نحن بأمسّ الحاجة لها هذه الأيام في خضم الظروف الإقليمية الملتهبة والتي تستدعي بأن نصطف جميعًا لنكون سدَّا منيعًا خلف قيادة صاحب السمو الأمير وسمو ولي عهده الأمين.
الملك فهد

بدوره قال النائب د. عبد الله الطريجي ان ذكرى الغزو العراقي الغاشم الأليمة ستبقى على الدوام فرصة لاستذكار العبر من المواقف المشرفة لدول العالم التي وقفت مع الحق الكويتي ضد المحتل الهمجي الغادر ، خصوصا موقف الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفين الراحل الملك فهد بن عبد العزيز الذي تعجز الكلمات عن وصف الأدوار البطولية والتاريخية التي قام بها ولا ننسى عبارته التاريخية وصداها الخالد ( يا ترجع الكويت أو تذهب السعودية معها )
وأضاف الطريجي ان مرور 31 عاما على الغزو العراقي لا يعني ان الجرح اندمل ،أو أننا سننسى هذه الجريمة النكراء والمواقف المخزية لمن ساند غدر الجار الذي أراد محو دولة الكويت عن الخارطة،متناسيا أن لدينا رجالا ونساء شرفاء من أبطال المقاومة الكويتية والجيش الكويتي وقوات التحالف من الدول الشقيقة والصديقة الذين تصدوا للمحتل الغادر وزبانيته.
وقال الطريجي ان الكثير من الأحداث الصعبة التي مر بها بلدنا، وفي كل مرة يثبت الشعب الكويتي الكريم أصالة معدنه وحرصه على وحدة الصف والتمسك بأسرة الخير، والاسترشاد بتوجيهات القيادة السياسية التي ينبغي أن تكون حاضرة في تعاملنا مع بعضنا البعض ، سائلا الله ان يحفظ الكويت وشعبها وقيادتها من كل مكروه ، وأن يرحم شهداءنا الأبرار.

صفحة مؤلمة
من ناحيته أكد النائب خليل الصالح أن الغزو صفحة مؤلمة في التاريخ الكويتي، كانت بمثابة اختبار صعب لقوة وإرادة الكويتيين الذين ضربوا أروع الأمثلة في الدفاع عن تراب هذا الوطن الغالي.
وترحم الصالح على أرواح الشهداء والأبطال الذين ضحوا بأنفسهم من أجل ان تتطهر الكويت من الاحتلال ورفضوا الاستسلام للقوة الغاشمة التي ظنت واهمة أنها قد تستطيع إخضاع أبناء الكويت بالظلم والقتل والأسر.
وأكد الصالح ان التاريخ لن يخلد بطولة الكويت اثناء الغزو فقط، وإنما سيخلد أيضاً تجربة الكويت الفريدة التي تسامت على جراحها ومدت يد العون إلى الشعب العراقي في خطوة نبيلة تؤكد حرص الكويت على سلم وأمن المنطقة بأسرها، كما سيخلد التمسك التاريخي لهذا الشعب بشرعيته ووحدته.
ودعا الصالح إلي استخلاص الدروس والعبر من هذه الذكرى التي أظهرت للعالم أجمع قدرة الكويت على تجاوز المحن والشدائد، مشدداً على اهمية صياغة تلك الدروس في عدة رسائل إيجابية تتوارثها الأجيال القادمة، لتكون لهم عوناً في مواجهة الأزمات في المستقبل.

تضحية وفداء
بدوره قال النائب خالد العنزي انه وفي صبيحة 2أغسطس عام 90 سُجلت أبشع جرائم التاريخ فصرنا بين فكّي الغزو العراقي الغاشم وترقّب المجتمع الدولي لما لحق أرض الكويت الطاهرة من دنس وغدر ، حين استجمع الشر علينا وجاء بخيله ورجله حتى أصبحت الكويت خارج نطاق الكويت .
وأضاف تشرفت بأن أكون أحد المتطوعين في القوات المسلحة الكويتية (لواء فتح) ، وأذكر جيداً الإصرار على عودة الشرعية بقيادة الأمير وولي عهده والحكومة الرشيدة ، حيث كانت أرواحنا تتسابق لنيل شرف هذا اليوم أو الظفر بإحدى الحسنيين ( النصر أو الشهادة ).
وأكد اننا لا ننسى موقف دول الخليج ووقفتها الثابثة الشامخة تجاه الكويت وقضيتها العادلة ، فقد فتحوا لنا القلوب قبل البيوت حتى أصبح الكويتي خليجيا، والخليجي كويتيا لا فرق بينهما في الحقوق والواجبات والعطاء والبذل والتضحية إبان تلك الفترة ،كما نسجل شكرنا واعتزازنا وإكبارنا لقوات التحالف الخليجية والعربية والأجنبية الصديقة على وقوفها بجانب الحق ونصرة المظلوم .
وأكد ان المقاومة الكويتية في الداخل سطرت أجمل وأروع وأعذب مواقف المجد والفداء والتضحية والإباء ، حتى سالت الدماء الطاهرة وفاح عبق المسك من أجسادهم المباركة ،فلن ننسى بطولاتهم بشتى صورها رجالاً ونساءً وشيوخاً وشباباً، مؤكدا اننا نستلهم من الغزو العراقي الغاشم دروساً وملاحم وطنية حقيقية تسمو بنا نحو العلياء لكويتٍ رائعة كروعة قيادتها وشعبها.

أيام استثنائية
وقال النائب ثامر السويط اننا ‏لا ندرك قيمة الوطن الحقيقية إلا بأيامه العظيمة والاستثنائية والصعبة أيضاً ، ففي 2 أغسطس فقدنا الكويت الدولة ،لكنها كانت مغروسة في أعماقنا،ومرسومة على وجوه أطفالنا،ومستقلة وحرة في ضمائرنا ،فما قدمه الشعب الكويتي في تلك المحنة كان درساً تاريخياً في التلاحم والوفاء .

ذكرى مريرة
وقال النائب أحمد مطيع ان هذه الذكرى مريرة على نفوسنا وجريمة النكراء بتاريخ أمتنا العربية ولا ننسى شهداءنا الأبرار الذين قدموا أرواحهم الزكية فداء للوطن الغالي،ونسأل الله لهم الرحمة والقبول الحسن، وأن تبقى بلادنا الكويت عزيزة وحرة أبية عصية على الانكسار.
وأضاف لابد أن نستذكر مواقف أمير القلوب الشيخ جابر الأحمد،ونستلهم منها قيم العزة والكرامة والصمود،وكذلك الموقف التاريخي للملك فهد بن عبد العزيز الذي أثبت أن الكويت والسعودية شعبان مرتبطان بروابط الدين والدم والمصير.

ملاحم بطولية
وقال النائب مرزوق الخليفة إن ‏31 سنة مرّت على الغزو العراقي الغاشم صنع فيها شعب الكويت ملاحم بطولية بالروح والدم والتضحيات، ‏بدءاً من معركة الجسور مروراً بملحمة بيت القرين الخالدة وصولاً الى يوم التحرير العظيم، وعاشت الكويت حرة أبية والرحمة والمغفرة لشهدائنا الأبرار.

إخلاص الصديق
بدوره أكد النائب عبد الله المضف إنه وقبل 31 عاماً ‏سُلبت بلادنا من أيدينا في أكبر كارثة تعرضت لها الكويت ولولا لطف الله ثم إصرار هذا الشعب وموقف شرفاء العالم لما عادت محررةً أبية.
وأضاف نستذكر قيمة الوطن وعزيمة المواطن وإخلاص الصديق وهذا ما نحتاجه في مواجهة تحديات اليوم.

لن ننسى
من جهته أشاد النائب شعيب المويزري بما قام به أشقاؤنا حكاما وشعوبا في مجلس التعاون الخليجي تجاه الكويتيين ، مؤكدا انها أمانة في أعناقنا لن تُنسى أبداً وليتذَكَّروا كل من وقف معنا من الدول الشقيقة والصديق، فاللهم ارحم شهداءنا.
أما النائب د. بدر الملا فقال إن ذكرى الغزو العراقي مؤلمة ولن ينساها أي كويتي، فهي ذكرى مؤلمة بغزو بلدنا الحبيب وفي نفس الوقت فهي بارقة جميلة بتلاحم أبناء الوطن من أجل الكويت.

نظم فعاليات وطنية للجمهور في “الأفنيوز” ومجمع 360

مكتب الشهيد أحيا ذكرى الغزو
بشعار “شلتك بيوفي يا وطن”

كتب – عبدالناصر الأسلمي:

أحيا مكتب الشهيد الذكرى 31 للغزو الغاشم، بوضع مجسمات لنصب الشهيد، تضم اسماء وصور شهداء الكويت جميعا، وذلك في مجمعي الافنيوز و360، تخليدا لذكراهم ولاطلاع الجيل الصاعد على بطولاتهم.
وقال المدير العام لمكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان، ان الذكرى تجسد يوم البطولة والتضحية والفداء، واستذكار من سالت دماؤهم على هذه الارض الطيبة وسطروا اعلى مراتب الروح الوطنية، حيث ضحوا بانفسهم لاجل الكويت، ونحن نعيش اليوم على هذه الارض بسبب تضحياتهم التي اذهلت العالم، حيث دافع رجال ونساء دولتنا الصغيرة والمسالمة بشراسة عن بلادهم.
وقال ان المكتب يضم 1303 شهداء، 962 منهم من شهداء الغزو بينهم 87 امرأة، ضحوا جميعا بأنفسهم لتبقى هذه الارض الطيبة.
ولفت الى ان الفعالية تتم عبر وضع نصب للشهداء في بعض المجمعات التجارية لتخليد ذكراهم، حرصا من المكتب لايصال رسالة للمجتمع بان هؤلاء ضحوا بأنفسهم من اجل الوطن وأن الكويت باقية ومحمية بأهلها. وعن برامج التخليد قال العوفان ان المشاريع قائمة مع “الزراعة” و”الاشغال” وسيتم تدشينها بعد انتهاء الاجراءات في فبراير المقبل، بوضع جداريات الشهداء على الجسور وتغيير اسماء الحدائق باسماء شهداء المناطق.
واعلن انه “ستصل في الاسابيع المقبلة دفعة جديدة من رفات الشهداء الى ارض الوطن، ويتم الاعلان عنها بعد الانتهاء من البحث والتحري والفحوصات اللازمة”، لافتا الى ان من اصل 605 شهداء وصل رفات 266 فقط، مؤكدا ان الكويت بقيادتها السياسية وحكومتها لن يهدا لها بال قبل وصول اخر رفات ودفنها في أرض الوطن.

نصب تذكاري
بدورها، قالت مراقبة العلاقات العامة والانشطة ذكريات الحمدان، ان المكتب وفي ظل الاوضاع الصحية التي يواجهها العالم والاجراءات التي تتخذها البلاد لمواجهة فيروس كورونا، ارتأى ان يكون احياء المناسبة بوضع نصب الشهيد في اكبر المجمعات التجارية، لافتة الى ان الفعالية تقام تحت شعار “شلتك بيوفي وطن” وستكون على مدى اربعة ايام في مجمعي الافنيوز و360.
وقالت ان الحمدان النصب الذي يضم صور واسماء 1303 شهداء مسجلين في مكتب الشهيد، يجسد نظيره المعتمد والموجود في حديقة الشهيد، وتم وضع كود “كيو آر” الذي يمكن من خلاله الدخول الى حديقة الشهيد بتقنية عالية عبر الهواتف والنظر الى النصب ومرافق الحديقة وكأن المشاهد يتجول فعليا هناك.
من جهتها، قالت مديرة ادارة العمل الميداني سليمة مبارك، ان الذكرى ليست مناسبة سعيدة لكن يجب استذكارها لانها تمثل قوة الابطال من المواطنين والمقيمين الذين تصدوا بأجسادهم وبذلوا دماءهم وروحهم كي تكون الكويت حرة أبية.
بدوره، قال مراقب برامج التكريم والتخليد المعنوي خليفة المذكور، إن الذكرى نبراس في الحياة لترسيخ روح الانتماء للوطن الغالي.

الجهات الحكومية تعمل جاهدة على إنهائها بتكاليف كبيرة

31 عاماً لم تمحُ آثار الغزو العراقي السلبية على البيئة الكويتية

رغم الجهود الجبارة التي قامت بها ولا تزال الجهات المعنية بإعادة تأهيل البيئة الكويتية مما أصابها من تدمير جراء الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت في عام 1990 فإنها ما زالت تعاني ولم تستكمل تعافيها بعد مرور 31 عاما وامتد تأثيرها السلبي ليشمل مختلف مناحي الحياة.
ولم يقتصر العدوان العراقي الغاشم على الكويت عسكريا فحسب بل اتبع سياسة الأرض المحروقة التي امتد تأثيرها التدميري على البيئة الكويتية البرية والبحرية والهوائية بعد أن لجأ إلى تفجير وإحراق الآبار النفطية وضخ النفط في البحر فأدى الى تدمير الغطاء النباتي وتفكك التربة وتشقق الطبقات الجيولوجية الصلبة القريبة من السطح وتلوث المياه الجوفية.
وفي هذا الشأن قال وزير النفط وزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) امس إن الكارثة البيئية التي خلفها الغزو العراقي لدولة الكويت تعتبر واحدة من أسوأ الكوارث البيئية التي شهدها العالم إذ تم إشعال وتدمير أكثر من 700 بئر نفطية منتشرة في البلاد ما تسبب في تلوث التربة الكويتية.
وأوضح الوزير الفارس أنه نتيجة لهذه الكارثة تكونت أكثر من 300 بحيرة نفطية يقدر حجمها بـ 5ر22 مليون برميل من النفط ليتم إثر ذلك البدء في تنفيذ برنامج الكويت لإعادة تأهيل البيئة في مناطق العمليات النفطية الذي يعتبر من أكبر المشاريع البيئية لمعالجة التربة الملوثة بالنفط على مستوى العالم.
وأضاف: “اننا نسعى جاهدين من الانتهاء من العمل في تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل المناطق المتضررة نتيجة البحيرات النفطية وأكوام الأتربة الملوثة بالنفط والتسريبات النفطية من المشاريع في نهاية 2024 وفق الالتزامات التي وضعتها الأمم المتحدة”.
وذكر أنه تم الانتهاء من تنفيذ مردمين صمما بأحدث الوسائل الهندسية والمعايير العالمية لمنع تسرب أي ملوثات الى التربة أحدهما في شمال الكويت ويتسع لمليون و700 ألف متر مكعب والآخر في جنوب حقل برقان حيث يتسع لـ580 الف متر مكعب.
ولفت إلى أنه تم الانتهاء من مشروعين آخرين للحفر ونقل التربة عالية التلوث من الشمال والجنوب إلى المرادم الهندسية التي تم تنفيذها والانتهاء من هذه المشاريع عام 2017 ومن خلالها تم التعامل مع مليونين و28 ألف متر مكعب من التربة الملوثة من الإجمالي العام البالغ 26 مليون متر مكعب ‏من التربة التي تحتاج إلى إعادة تأهيل.

تأهيل نحو 13 مليون متر مكعب
وأوضح الوزير الفارس أنه من خلال هذين المشروعين تمت إزالة التلوث من المناطق الساحلية بالإضافة إلى تنظيف وردم وتسوية الحفر التي تم إنشاؤها لمكافحة حرائق الآبار المشتعلة والنفط المحروق على سطح الأرض لافتا الى أن تأهيل هذه المناطق تم بعد إزالة المواد غير المتفجرة فيها.
وذكر أن شركة نفط الكويت المناطة بالقيام بأعمال إعادة تأهيل التربة وقعت خمسة عقود كبيرة لمعالجة التربة الملوثة التي لها علاقة ببرنامج الكويت لإعادة تأهيل البيئة وستعمل مشاريع المعالجة الخمسة على إصلاح وتأهيل نحو 13 مليون متر مكعب في شمال وجنوب الكويت.
وبين أن هذه المشاريع ستجني فوائد بيئية واستعادة النظام البيئي للأراضي وتوفيرها لخطط التطوير المستقبلية موضحا أن شركة نفط الكويت بذلت أقصى جهودها بالتعاون مع نقطة الارتباط الكويتية لتحقيق هذا الإنجاز المهم من خلال تخصيص أكثر من 50 في المئة من الأموال الممنوحة من الأمم المتحدة لهذه المشاريع.
وأعلن أن صيف 2022 سيشهد طرح مشاريع مكملة لخطة معالجة التربة المتعلقة بباقي المطالبات البيئية حيث ستتسنى لنا معالجة المزيد من التربة الملوثة.
ولفت الفارس إلى أن القطاع النفطي يولي اهتماما كبيرا بالجانب البيئي لعملياته المختلفة ومحاولاته الحثيثة لتقليل التأثير على البيئة إذ نفذت شركة نفط الكويت مشاريع كبيرة مختصة في خفض نسبة حرق الغازات في مناطق الشركة.
وأشار إلى أن الشركة أدارت المخلفات الصناعية بما يتوافق مع اشتراطات الهيئة العامة للبيئة وكذلك تم إنشاء محميات طبيعية في مناطق الشركة والمناطق البحرية للمحافظة على الحياة النباتية والحيوانية.
وأكد ان الاهتمام بالصحة والسلامة والأمن والبيئة يعتبر من أهم الأولويات الواردة ضمن التوجهات الستراتيجية العامة لمؤسسة البترول الكويتية حتى 2040 إذ تهدف المؤسسة من خلال خططها المختلفة إلى تحقيق أداء عال في الصحة والسلامة والأمن والبيئة بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية.
وبين أنها وضعت هذا الهدف نصب عينيها ورسمت بذلك معايير ولوائح صارمة للصحة والسلامة والأمن والبيئة فضلا عن حرص القطاع النفطي في تعزيز ثقافة حماية الصحة والسلامة والمحافظة على مختلف الموارد المنتجة من خلال رفع الكفاءة وتقليل الانبعاثات الي الحد الأدنى.
وأكد “التزام القطاع النفطي بتكريس الموارد المتاحة سواء استثمارات مالية أو طاقات بشرية من أجل تحقيق الريادة على مستوى الشركات النفطية الإقليمية والعالمية في مجال صحة الإنسان وسلامته والمحافظة على بيئة نظيفة وهي مسؤولية نحرص عليها”.

أحزمة خضراء
من جانبه قال القائم بأعمال المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتور مانع السديراوي في تصريح مماثل لـ (كونا) إن المعهد استحدث برنامج التلوث البيئي والمناخي عقب التحرير لتقييم التحديات المتعلقة بالبيئة الجوية والمائية والأرضية من حيث التغير المناخي والتلوث النفطي وغير النفطي ويعمل البرنامج على تحسين إدارة النفايات في الكويت عن طريق إجراء أبحاث لفهم الملوثات المستجدة وتقييم مدى فعالية الجهود المبذولة حاليا للحد من التلوث.
وأوضح السديراوي أنه تم عمل الكثير من الدراسات منها دراسة عن نظام منع زحف وتكدس الرمال على المنشآت والطرق السريعة وهو نظام متكامل معروض حاليا على وزارة الأشغال العامة مؤكدا أن المعهد يضع ستراتيجيات خمسية تتوافق مع برنامج عمل الحكومة وتحديات المحور الرابع في البرنامج الخاص بالبنى التحتية.
وبين أنه بعد التحرير مباشرة قام المعهد بأول مشروع حول تقييم الأضرار البيئية الناتجة عن الغزو العراقي وهو برنامج (الرصد والتقويم البيئي) وتم تحديد المناطق المتأثرة سواء البحيرات النفطية نتيجة حرق الآبار والخطوط الدفاعية العراقية (الخنادق البترولية) والمخلفات الحربية في الصحراء حيث تم عمل مسح شامل وتقييم للاضرار وهذا المشروع افاد الكويت في مطالباتها البيئية والحصول على التعويضات لاعادة التأهيل.
وأشار إلى أن أغلب مشاريع المعهد حاليا مع الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية تشتمل على عدة نشاطات منها عمل أحزمة خضراء في بعض المناطق وعمل محميات في الصحراء لاعادة التأهيل التدريجي للبيئة الصحراوية التى تم تدميرها.
وقال إنه إبان الغزو تم استخدام أسلحة غير تقليدية في العمليات الأمر الذي كان له تأثير سلبي على الصحة العامة علاوة على اندثار القطاع النباتي فضلا عن تدهور السواحل الكويتية وتدمير البيئة البحرية ما أثر سلبا على الثروة السمكية والأحياء والكائنات البحرية لافتا إلى أن لدى المعهد عدد من المحطات لرصد (النويدات المشعة) في الهواء على مدار الساعة.
وأكد ضرورة الوعي المجتمعي بأهمية البيئة الصحراوية وضرورة التعاون للمحافظة على البيئة الصحراوية لافتا إلى أن كافة الجهات المعنية بإعادة تأهيل البيئة وعمل المحميات لابد أن يرافقها وعي بأهميتها خاصة ان كثرة الحركة فيها يضر بها ويؤدي الى تدهورها.

الأطيان الفيضية
بدوره، قال الخبير البيئي والمدير العام للهيئة العامة للبيئة الأسبق الدكتور محمد الصرعاوي في تصريح مماثل لـ(كونا) “إن التصدعات التي حدثت نتيجة للغزو العراقي مازالت موجودة وستظل آثارها على المديين القصير والبعيد إضافة إلى أن حرق آبار النفط وتلوث التربة بالزيوت والبرك النفطية مازالت تغطي مساحات كبيرة وتقدر بأكثر من 20 مليون متر مكعب وتصل أعماقها الى نحو خمسة أمتار في بعض المناطق”.
وأشار الصرعاوي إلى “أن هناك أيضا انكشافا لبعض الألغام التي لم تنفجر نتيجة حركة الرياح في الصحراء وتشكل خطرا على الإنسان كذلك زيادة تفكك التربة بسبب حركة الآليات العسكرية ما أدى الى تصاعد كميات عالية من الغبار الناعم ويصل إلى المدن القريبة من الصحراء المعرضة لحركة الرياح”.
ولفت إلى أن مصائد الاسماك مازالت تعاني من التدهور لوجود كمية عالية من الاطيان الفيضية نتيجة تفكك التربة في المناطق الجنوبية من الاهوار العراقية ومناطق شط العرب والتي تنتقل إلى المناطق الشمالية بدولة الكويت وتؤدي الى خلخلة في الاتزان الايكولوجي (البيئي) للمنطقة الشمالية والثروة السمكية وتحديات مناطق وربة وبوبيان التي تكثر فيها الترسبات الطينية.

الاخبار
[ أغسطس 4, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

يوم الشهيد 8/2

المصدر: جريدة القبس

التاريخ :2021/8/4 

يوم الشهيد 8/2

مجمع الأفنيوز – مجمع 360

من 2 الى 4 اغسطس في الفترة من 10 صباحا  الى 10 مساء

الاخبار
[ أغسطس 2, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

يوم الشهيد 8/2

يوم الشهيد 8/2

مجمع الأفنيوز – مجمع 360

من 2 الى 4 اغسطس في الفترة من 10 صباحا  الى 10 مساء

الاخبار
[ يوليو 12, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

10 كويتيون جدد في قائمة الشرف والخلود

المصدر: القبس

التاريخ :2021/7/12

الاخبار
[ يوليو 12, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

10 أسرى انضموا إلى سجل الشهداء

المصدر: الجريدة

التاريخ :2021/7/12

زارة الخارجية: التعرف على هوياتهم بالتحليل الجيني لرفات جلبت من العراق بالعامين الحالي والسابق
ربيع العدساني: ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت وضربوا مثالاً رائعاً في الوطنية والفداء

أعلن رئيس لجنة شؤون الأسرى والمفقودين بوزارة الخارجية السفير ربيع العدساني تحديد مصير 10 شهداء من الأسرى والمفقودين بالتعرف على هوياتهم، من خلال عملية الاستعراف بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية المستمرة، الذي تقوم به الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، على الرفات التي تم جلبها من العراق، لينضموا إلى قائمة شهداء الكويت ممن سبق التعرف على رفاتهم.

وقال العدساني، في بيان لوزارة الخارجية أمس، إن الشهداء هم: خلف سلامة العنزي، وشافي مهدي السبيعي، وعبدالمحسن مصطفى القلاف، وعدنان أحمد الخلف، وعلي أمان المفضي، وعماد محمد البناي، ومحمد سالم الصواغ، وناجي فهد عبدالله، وناصر فالح الرشيدي، وناصر محمد العنزي.

وأضاف أن هؤلاء الأسرى كانوا قد اعتقلوا أثناء الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت عام 1990 وتم جلب رفاتهم من العراق ضمن رفات الشهداء التي سبق الإعلان عن الاستعراف عليها في نوفمبر 2020 ويناير ومارس 2021 الماضيين.

وأوضح أن ذلك جاء بعد جهود مكثفة تم التوصل من خلالها إلى معلومات تتعلق بموقعي دفن في العراق، وتقديم هذه المعلومات إلى اللجنة الفرعية الفنية المنبثقة عن اللجنة الثلاثية، التي قررت فحص الموقعين من جانب الفريق الفني العراقي بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتم العثور على رفات هؤلاء الأسرى.

وأكد أن وزارة الخارجية أبلغت ذوي هؤلاء الأسرى فور انتهاء عملية الفحص الجيني بنتائج الاستعراف والإجراءات التي اتخذت في هذا الشأن، كما أكد حرص الوزارة على إبلاغ ذوي الأسرى عن أي معلومات أو بيانات تتوفر بشأن أسراهم باعتبار أن ذلك حقاً إنسانياً وقانونياً لهم.

وأشاد العدساني ببطولات هؤلاء الأسرى، الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت، وضربوا مثالاً رائعاً في الوطنية والفداء، وسجلوا أسماءهم في سجل الشرف والبطولة، بعد أن واجهوا الموت بكل شجاعة وبسالة من أجل الكويت والكويتيين، متضرعاً إلى الباري عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

ووجه العدساني الشكر والتقدير للجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، التي تساهم مساهمة فعالة في تحديد مصير أسرى الكويت من خلال عمليات الاستعراف على الرفات، التي يتم جلبها من العراق برغم الصعوبات التي تواجه هذه الإدارة أمام حالة أي رفات في ظل مرور هذه السنوات الطويلة على عمليات الدفن.

وأشاد بتصميم هذه الإدارة على الكشف عن مصير كل أسير مهما كانت الجهود والإمكانيات التي يحتاجها هذا العمل الإنساني والوطني، مؤكداً استمرار عمليات الاستعراف على الرفات التي سبق جلبها من العراق والإعلان عن هوية من يتم الاستعراف على رفاته.

كما توجه بالشكر للسلطات العراقية ولأعضاء اللجنتين الثلاثية والفنية الفرعية وإلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق “يونامي” لجهودهم المبذولة من خلال أعمال اللجنة الثلاثية والفنية الفرعية والتي ساهمت في تحديد مصير هؤلاء الأسرى.

وأعرب عن الأمل في انتهاء هذه المأساة الإنسانية، مؤكداً استمرار الكويت في جهودها من أجل تحديد مصير جميع الأسرى الكويتيين ورعايا الدول الأخرى.

الاخبار
[ يوليو 12, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

١٠ أسرى ومفقودين… في قائمة الخالدين

المصدر: الراي

التاريخ :2021/7/12

الإعلان عن ارتقائهم شهداء بعد تحديد هوياتهم بالتحليل الجيني لرفاتهم
10 أسرى ومفقودين… في قائمة الخالدين

– ربيع العدساني:
– الرفات جلبت من العراق في نوفمبر 2020 ويناير ومارس 2021
– «الخارجية» أبلغت ذوي الشهداء بنتائج الفحص الجيني فور انتهائه
– تقدير لجهود «الأدلة الجنائية» الكبيرة والفعالة في تحديد مصير الأسرى
– تصميم على كشف مصير كل أسير مهما احتاج هذا العمل الوطني من جهود

كونا – أعلن رئيس لجنة شؤون الأسرى والمفقودين في وزارة الخارجية السفير ربيع العدساني، تحديد مصير 10 شهداء من الأسرى والمفقودين، بالتعرف على هوياتهم، من خلال عملية الاستعراف بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية المستمرة، الذي تقوم به الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية في الكويت، على الرفات التي تم جلبها من العراق، لينضموا إلى قائمة الشرف لشهداء الكويت الخالدين، ممن سبق التعرف على رفاتهم.

وقال إن هؤلاء الأسرى كانوا قد اعتقلوا أثناء الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت عام 1990، وتم جلب رفاتهم من العراق ضمن رفات الشهداء التي سبق الإعلان عن الاستعراف عليها في شهر نوفمبر 2020 وشهري يناير ومارس 2021 الماضيين.

وأضاف أن ذلك جاء بعد جهود مكثفة تم التوصل من خلالها إلى معلومات تتعلق بموقعي دفن في العراق وتقديم هذه المعلومات إلى اللجنة الفرعية الفنية المنبثقة عن اللجنة الثلاثية التي قررت فحص الموقعين من جانب الفريق الفني العراقي بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر وتم العثور على رفات هؤلاء الأسرى.

وأكد أن وزارة الخارجية قامت بإبلاغ ذوي هؤلاء الأسرى فور انتهاء عملية الفحص الجيني بنتائج الاستعراف والإجراءات التي اتخذت في هذا الشأن. كما أكد أن الوزارة حريصة على إبلاغ ذوي الأسرى عن أي معلومات أو بيانات تتوافر في شأن أسراهم باعتبار أن ذلك حق إنساني وقانوني لهم.

وأشاد العدساني ببطولات الأسرى، الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت، وضربوا مثالاً رائعاً في الوطنية والفداء، وسجلوا أسماءهم في سجل الشرف والبطولة، بعد أن واجهوا الموت بكل شجاعة وبسالة من أجل الكويت والكويتيين، متضرعاً إلى الباري عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

ووجه العدساني الشكر والتقدير للجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، والتي تساهم مساهمة فعالة في تحديد مصير أسرى الكويت من خلال عمليات الاستعراف على الرفات التي يتم جلبها من العراق برغم الصعوبات التي تواجه هذه الإدارة أمام حالة أي رفات في ظل مرور هذه السنوات الطويلة على عمليات الدفن.

وأشاد بتصميم الإدارة على الكشف عن مصير كل أسير مهما كانت الجهود والإمكانات التي يحتاجها هذا العمل الإنساني والوطني، مؤكداً استمرار عمليات الاستعراف على الرفات التي سبق جلبها من العراق والإعلان عن هوية من يتم الاستعراف على رفاته.

كما توجه بالشكر للسلطات العراقية ولأعضاء اللجنتين الثلاثية والفنية الفرعية، وإلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، لجهودهم المبذولة من خلال أعمال اللجنة الثلاثية والفنية الفرعية، والتي ساهمة في تحديد مصير هؤلاء الأسرى.

وأعرب عن الأمل في انتهاء هذه المأساة الإنسانية، ومؤكداً استمرار دولة الكويت في جهودها من أجل تحديد مصير جميع الأسرى الكويتيين ورعايا الدول الأخرى.

مكتب الشهيد: الكويت لن يهدأ لها بال

إلا باسترداد آخر رفات شهدائنا الأبرار

| كتب ناصر الفرحان |

أكد المدير العام لمكتب تكريم الشهداء وأسرهم بالتكليف صلاح العوفان، أنه في نطاق اهتمام القيادة السياسية في دولة الكويت بقيادة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وسمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، تم اكتشاف رفات 10 من شهداء الكويت الأبرار.

وأوضح العوفان في تصريح، أنه بالتعاون مع الإدارة العامة للأدلة الجنائية ولجنة شؤون الأسرى والمفقودين بوزارة الخارجية في الكويت، تم التواصل مع ذوي الشهداء لإبلاغهم بالإجراءات التي سيتم اتخاذها من أجل إتمام إيصال رفات من ارتقوا إلى مصاف الشهادة إلى مثواهم الأخير.

وأكد أن الكويت قيادة وحكومة وشعباً لا ينسون «بطولات هؤلاء الأسرى والمفقودين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت، وضربوا مثالاً رائعاً في الوطنية والفداء، وسجلوا أسماءهم في سجل الشرف والبطولة، بعد أن واجهوا الموت بكل شجاعة وبسالة من أجل الكويت والكويتيين»، متضرعاً إلى الباري عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته وعظيم مغفرته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

وأضاف أن «الكويت بقيادتها السياسية لن تنسى أبناءنا الذين قدموا أرواحهم فداء للكويت، ولن يهدأ لها بال إلا باسترداد آخر رفات لشهدائنا الأبرار، الذين ضحوا بأنفسهم وأرواحهم من أجل هذا الوطن الغالي».

الشهداء في سجل الشرف والبطولة

في ما يلي أسماء الشهداء المنضمين إلى سجل الشرف والتضحية، وفق بيان وزارة الخارجية:

1 – الشهيد خلف سلامة يالوس العنزي.

2 – الشهيد شافي مهدي مزعل السبيعي.

3 – الشهيد عبدالمحسن مصطفى راضي القلاف.

4 – الشهيد عدنان أحمد راشد الخلف.

5 – الشهيد علي امان بطي المفضي.

6 – الشهيد عماد محمد إبراهيم البناي.

7 – الشهيد محمد سالم براك الصواغ.

8 – الشهيد ناجي فهد جعفر عبدالله.

9 – الشهيد ناصر فالح عايض الرشيدي.

10 – الشهيد ناصر محمد فرج العنزي.

https://www.alraimedia.com/article/1544689/محليات/أخبار-محلية/10-أسرى-ومفقودين-في-قائمة-الخالدين