الاخبار
[ أبريل 7, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

«تكريم الشهداء» واجب وطني

المصدر: الأنباء

التاريخ :2021/4/8

 

لقد تحققت رؤية وطموح الفكرة الرائدة من إنشاء وتأسيس مكتب الشهيد الذي يدخل عامه الثلاثين اليوم بعد التحرير، حيث جاءت هذه المبادرة الوطنية لتعزيز رد الجميل وتكريم شهداء الكويت الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجل أرضهم وحريتها واستقلالها!

قبل أيام أعلن مكتب الشهيد التنسيق مع هيئة الزراعة لإطلاق أسماء الشهداء على مجموعة من الحدائق العامة وأيضا وضع جداريات الشهداء على مجموعة من الجسور والطرقات الرئيسة، من خلال هذه الأخبار السارة نؤكد أن مثل هذه الرؤية الوطنية حققنا مطالب عادلة بحق كل من ضحى لهذه الأرض بروحه الطاهرة الزكية لتبقى الكويت وشعبها اليوم وطنا عزيزا وشعبا كريما.

من أجل تخليد بطولات وتضحيات الشهداء! نعم نحن نطمح أيضا لإطلاق أسمائهم على الطرق الرئيسة بالضواحي والمدن وليس فقط على الحدائق والمتنزهات والجسور لأنهم يستحقون هذا التكريم اللائق بكل فخر واعتزاز، لتبقى ذكراهم خالدة ومخلدة بذاكرة أجيال الحاضر وأجيالنا القادمة، ليفخر أبناؤهم وأحفادهم بهم وباستشهادهم وبطولاتهم الخالدة.

نعم، إن تكريمهم وتخليد بطولاتهم اكثر أهمية من أي موضوع آخر، بل أولوية وطنية تزكيها حكومتنا ويزكيها كل ضمير وإحساس وطني وشعبي ورسمي، لأنهم يستحقون هذه المنزلة في حياة أهاليهم وأجيالهم الحاضرة والقادمة!

نعم، تكريم الشهداء واجب وطني لا يقبل المساومة لأنه يحقق الهدف الأسمى من تأسيس وإنشاء مكتب الشهيد، والذي سعى القائمون عليه لأكثر من ثلاثين عاما لتحقيق هذا المطلب والتكريم الوطني المستحق لشهدائنا الأبرار!

ونحن في ظل هذه المبادرة الوطنية الرائدة نسأل الله تعالى أن نستدل على رفات بقية المفقودين من أسرانا بالعراق لنستكمل فرحة عودتهم حتى يحتضنهم تراب الوطن مع إخوانهم الشهداء.

ومن هنا نأمل تخليدا آخر لشهداء الوطن بإطلاق عملة تذكارية بمناسبة مرور 30 عاما على التحرير لتحمل هذه العملة الرمزية صور شهدائنا الأبرار وبصمة الشهيد رمزا لهذه الذكرى المعبرة! ويبقى هذا القرار الوطني والإنساني بحق شهداء الوطن هو بحق الرأي الصواب الذي أصاب كبد الهدف الحقيقي في تخليد شهداء الكويت الأشراف، فتكريمهم لن يقف عند هذا المستوى وستظل ذكراهم العطرة حاضرة في أعماق القلوب ومنارة تضيء برايتها العالية معالم طريق العز والفخر والكرامة.

الاخبار
[ أبريل 6, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

تسمية 50 حديقة وعدد من الجسور في مناطق البلاد بأسماء الشهداء

المصدر: السياسة

التاريخ: أبريل 6, 2021

وقع وزير الديوان الاميري الشيخ علي الجراح أمس، بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للزراعة لتسليم المكتب 50 حديقة عامة وتسميتها بأسماء شهداء المنطقة الواقعة بها الحديقة والمعتمدين لديه من مواطنين ومقيمين.
كما وقع مكتب الشهيد مع مدير عام الهيئة العامة للطرق والنقل البري المهندسة سهى اشكناني، نيابة عن الوزيرة رنا الفارس، بروتوكول تعاون لتنفيذ مشروع تسمية الجسور العامة على الطرق السريعة بأسماء الشهداء، حيث سينفذ العمل بستة جسور لوضع مجموعات المقاومة وشهدائها على الطرق السريعة حيث توضع الاسماء بشكل واضح للمارة في السيارات على جسور طرق الكويت الرئيسية، وذلك بهدف تعريف المواطنين والمقيمين بشهداء الكويت وتكريمهم على أعمالهم الجليلة.
وقال مدير مكتب تكريم الشهداء صلاح العوفان: إنه تقديراً من الدولة لتضحيات شهدائها فقد تقرر وضع مجسم للشهيد في الحديقة العامة لمنطقته يحتوي على صورة الشهيد وحيثيات استشهاده، مؤكداً أن هناك باركود خاص في المجسم يمكن للزائر من خلاله البحث عن المعلومات المذكورة عن الشهيد مثمنا دور هيئة الزراعة في تسليم الحدائق ونجاح المشروع.
وأكد العوفان، اطلاق تطبيق “شهداء الكويت” في حلته الجديدة حيث سيعرض كل الشهداء المعتمدين في مكتب الشهيد وسيرتهم الذاتية وحيثيات استشهادهم، بالاضافة الى معلومات عن مكتب الشهيد وعن الكويت ومعالمها وما جرى في الغزو وحرب التحرير وغيرها من المعلومات الأخرى التي تفيد الباحثين عن الكويت، ومعرفة شهدائها، وسيتم تنزيل التطبيق في كل الأجهزة الذكية.
بدوره قال مدير عام الهيئة العامة للزراعة الشيخ محمد اليوسف: إن للشهداء حقاً علينا قي تكريمهم والمحافظة على سيرتهم ليكونوا نبراساً يهتدي به أبناؤنا للمحافظة على الكويت وحمايتها، لافتاً إلى أن الحدائق ستضم جداريات فيها معلومات عن شهيد المنطقة، مشيراً إلى أن كل حديقة سيتم تسميتها بأسماء شهداء المنطقة التي تقع بها مثل حديقة شهداء القرين او كيفان او الجهراء وهكذا.

الاخبار
[ أبريل 7, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

إطلاق أسماء شهداء الوطن على الحدائق العامة والجسور

المصدر: النهار

التاريخ:07/04/2021

قام مكتب الشهيد والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية بتوقيع بروتوكول تعاون لاطلاق أسماء الشهداء على 50 حديقة عامة. وقال مدير مكتب الشهيد صلاح العوفان انه تقديرا من الدولة لتضحيات شهدائها فقد تقرر وضع مجسم للشهيد في الحديقة العامة لمنطقته توضع عليه صورته وقصة بطولته، منوها الى انه سيكون هناك باركود خاص في المجسم يمكن للزائر من خلاله البحث عن المعلومات المذكورة عن الشهيد. بدوره قال مدير عام الهيئة العامة للزراعة الشيخ محمد اليوسف ان للشهداء حقا علينا قي تكريمهم والمحافظة على سيرتهم ليكونوا نبراسا يهتدي به أبناؤنا للمحافظة على الكويت وحمايتها، لافتا الى ان الحدائق ستضم جداريات تضم معلومات عن شهيد المنطقة داعيا لهم بالمغفرة وأشار اليوسف الى ان كل حديقة سيتم تسميتها باسماء شهداء المنطقة التي تقع بها مثل حديقة شهداء القرين أو كيفان أو الجهراء وهكذا، لافتا الى ان هذه لفتة كريمة من الدولة لتكريم ابنائها الذين بذلوا دماءهم فداء للكويت. ومن جانب آخر، وبحضور مدير عام الهيئة العامة للطرق والنقل البري المهندسة سهى أشكناني ونيابة عن الوزيرة رنا الفارس تم توقيع بروتوكول تعاون مع مكتب الشهيد وهيئة الطرق لتنفيذ مشروع تسمية الجسور العامة على الطرق السريعة بأسماء الشهداء، حيث سينفذ العمل بستة جسور لوضع مجموعات المقاومة وشهدائها على الطرق السريعة حيث توضع الاسماء بشكل واضح للمارة في السيارات على جسور طرق الكويت الرئيسة، وذلك بهدف تعريف المواطنين والمقيمين بشهداء الكويت وتكريمهم على أعمالهم الجليلة.

الاخبار
[ أبريل 6, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

36 كويتياً وسعوديان… إلى قائمة الشهداء

المصدر: الراي

التاريخ: 6 أبريل 2021

 

استشهدوا خلال 2020 و2021 واعتمدهم «أمناء» مكتب الشهيد
36 كويتياً وسعوديان… إلى قائمة الشهداء

– تسمية 50 حديقة عامة و6 جسور بأسماء شهداء الكويت
– إطلاق تطبيق «شهداء الكويت» في حُلّته الجديدة

أعلن مكتب تكريم الشهداء توقيع بروتوكولي تعاون مع الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية والهيئة العامة للطرق والنقل البري لتسمية 50 حديقة عامة و6 جسور على الطرق السريعة بأسماء شهداء الكويت، وذلك تكريماً لهم على ما بذلوه من دماء فداء للوطن.

وأكد مدير عام مكتب تكريم الشهداء بالتكليف صلاح العوفان لـ«الراي» اعتماد 38 شهيداً لدى المكتب هم 36 كويتياً وسعوديان والذين استشهدوا خلال عامي 2020 و2021، ممن قضوا بحوادث متفرقة، أو من الأسرى الذين تمت استعادة رفاتهم من العراق، وذلك خلال الاجتماع الذي عقد لمجلس أمناء مكتب الشهيد برئاسة وزير الديوان الأميري الشيخ خالد الجراح.

وأضاف العوفان «إنه تقديراً من الدولة لتضحيات شهدائها، فقد تقرر وضع مجسم للشهيد في كل حديقة من الحدائق الخمسين يحتوي على صورة الشهيد وحيثيات استشهاده»، مؤكداً أن هناك باركود خاص بالمجسم يمكن للزائر من خلاله البحث عن المعلومات المذكورة عن الشهيد، مثمناً دور هيئة الزراعة في تسليم الحدائق ونجاح المشروع.

وأكد العوفان إطلاق تطبيق «شهداء الكويت» في حلته الجديدة حيث سيعرض كل الشهداء المعتمدين في مكتب الشهيد وسيرتهم الذاتية وحيثيات استشهادهم، بالإضافة إلى معلومات عن مكتب الشهيد وعن دولة الكويت ومعالمها وما جرى في الغزو وحرب التحرير وغيرها من المعلومات الأخرى التي تفيد الباحثين عن الكويت، للتعرف على شهدائها، وسيتم تنزيل التطبيق في كل الأجهزة الذكية.

وفي السياق، قام الشيخ علي الجراح، في مكتب تكريم الشهداء، بتوقيع بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية لتسليم الهيئة 50 حديقة عامة بتغيير أسمائها إلى أسماء شهداء المنطقة الواقعة فيها الحديقة والمعتمدين لديهم من مواطنين ومقيمين.

بدوره، أكد مدير الهيئة العامة للزراعة الشيخ محمد اليوسف، أن للشهداء حقاً علينا في تكريمهم والمحافظة على سيرتهم وتخليدها، ليكونوا نبراساً يهتدي به أبناؤنا في تعزيز ولائهم وانتمائهم للوطن وحمايته، لافتاً إلى أن الحدائق ستضم جداريات تضم معلومات عن شهداء كل منطقة، داعياً لهم بالرحمة والمغفرة.

وأشار اليوسف إلى أن كل حديقة سيتم تسميتها بأسماء شهداء المنطقة التي تقع بها مثل حديقة شهداء القرين أو كيفان أو الجهراء وهكذا، لافتاً إلى أن هذه لفتة كريمة من الدولة لتكريم أبنائها الذين بذلوا دماءهم فداء للكويت.

وفي السياق ذاته، وقّعت مديرة الهيئة العامة للطرق والنقل البري سهى أشكناني نيابة عن الوزيرة رنا الفارس بروتوكول تعاون مع مكتب الشهيد لتنفيذ مشروع تسمية الجسور العامة على الطرق السريعة بأسماء الشهداء، حيث سيبدأ العمل بـ 6 جسور لوضع مجموعات المقاومة وشهدائها على جسور الطرق السريعة، حيث توضع الأسماء بشكل واضح للمارة في السيارات على جسور طرق الكويت الرئيسية، بهدف تعريف المواطنين والمقيمين بشهداء الكويت وتكريمهم على أعمالهم الجليلة.

الاخبار
[ مارس 8, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

“الزراعة” ومكتب الشهيد: إعادة تسمية الحدائق بأسماء شهداء مناطقها

المصدر: السياسة
التاريخ: مارس 8, 2021

أبدى مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية الشيخ محمد اليوسف تعاون الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية لإعادة تسمية حدائق الكويت العامة باسماء شهداء المناطق وذلك تخليدا لبطولاتهم.
وقال اليوسف اثناء لقائه مع مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان ومراقب التخليد خليفة المذكور: ان هذا أقل ما يقدم للشهداء فهم من ضحى وأفنى حياته فداء للكويت ومن واجبنا ان نخلد بطولاتهم، مؤكدا ان الهيئة ليس لديها مانع في دعم أي نشاط يخدم شهداء الكويت.
من جهته، اثنى العوفان على الدور الذي تقوم به هيئة “الزراعة” بتوجيهات مديرها الشيخ محمد اليوسف لتسهيل رسالة واهداف مكتب الشهيد بتخليد بطولات شهداء الكويت من خلال دعمه بإعادة تسمية الحدائق العامة بإسماء شهداء المناطق.
وأضاف: “لقد لمسنا الدعم الكامل من قبل الشيخ محمد اليوسف لهذا العمل الوطني الذي يخلد الشهداء الكويت وايصال رسالة لعموم فئات المجتمع الكويتي بالبطولات والتضحيات التي قدمها هؤلاء الشهداء”.
وتابع العوفان، انه من خلال تسمية الحدائق باسماء شهداء المنطقة سيكون هناك مجسمات تحمل صور واسماء وحيثيات الاستشهاد من خلال الباركود الخاص لكل شهيد حتى يتعرف أهالي المنطقة على بطولات وحيثيات استشهادهم.

الاخبار
[ مارس 8, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

اليوسف: إطلاق أسماء الشهداء على الحدائق العامة

التاريخ: ٨ مارس ٢٠٢١

المصدر: النهار

أكد مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية محمد اليوسف أنه لا مانع لدى الهيئة من إعادة تسمية حدائق الكويت العامة بأسماء شهداء المناطق، وذلك تخليدا لبطولاتهم.
وقال أثناء لقائه مع مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان ومراقب التخليد خليفة المذكور، «هذا أقل ما يقدم لهم فهم من ضحى وأفنى حياته فداء للكويت ومن واجبنا ان نخلد بطولاتهم».
من جهته، أثنى مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان على الدور الذي تقوم به هيئة الزراعة من خلال تسهيل رسالة وأهداف مكتب الشهيد بتخليد بطولات شهداء الكويت من خلال دعمه لإعادة تسمية الحدائق العامة بأسماء شهداء المناطق.
وقال لقد التمسنا الدعم الكامل من قبل الشيخ محمد اليوسف لهذا العمل الوطني الذي يخلد الشهداء الكويت وإيصال رسالة لعموم فئات المجتمع الكويتي بالبطولات والتضحيات التي قدمها شهداء الكويت.
وأضاف: سيكون هناك مجسمات تحمل صور وأسماء وحيثيات الاستشهاد من خلال الباركود الخاص لكل شهيد حتى يتعرف أهالي المنطقة على بطولات وحيثيات استشهادهم.
وفى نهاية اللقاء أكد اليوسف أن الهيئة ليس لديها مانع في دعم أي نشاط يخدم شهداء الكويت.

الاخبار
[ مارس 8, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

اليوسف : لامانع بإعادة تسمية حدائق الكويت العامة باسماء شهداء المناطق

التاريخ: ٨ مارس ٢٠٢١

المصدر: بوبيان

خلال لقائه مع مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان
العوفان : وضع مجسمات في الحدائق تحمل صور واسماء وحيثيات الاستشهاد من خلال الباركود

كتب : عمار الحسيني

اكد مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية محمد اليوسف ان لامانع لدي الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية بإعادة تسمية حدائق الكويت العامة باسماء شهداء المناطق  وذلك تخليدا لبطولاتهم
وقال اليوسف اثناء لقائه مع مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان ومراقب التخليد خليفة المذكور هذا اقل مايقدم لهم فهم من ضحى وأفنى حياته فداءا للكويت ومن واجبنا ان نخلد بطولاتهم
ومن جهته اثني مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان على الدور الذي تقوم به هيئة الزراعة بتوجيهات مديرها الشيخ محمد اليوسف من خلال تسهيل رسالة واهداف مكتب الشهيد بتخليد بطولات شهداء الكويت من خلال دعمة بإعادة تسمية الحدائق العامة بإسماء شهداء المناطق
وقال العوفان لقد التمسنا الدعم الكامل من قبل الشيخ محمد اليوسف لهذا العمل الوطني  الذي يخلد الشهداء الكويت وايصال رسالة  لعموم فئات المجتمع الكويتي بالبطولات والتضحيات التي قدمها شهداء الكويت
وأضاف العوفان من خلال تسمية الحدائق باسماء شهداء المنطقة سيكون هناك مجسمات تحمل صور واسماء وحيثيات الاستشهاد من خلال الباركود الخاص لكل شهيد حتى يتعرف أهالي المنطقة على بطولات وحيثيات استشهادهم
وفى نهاية اللقاء اكد اليوسف ان الهيئة ليس لديها مانع في دعم أي نشاط يخدم شهداء الكويت

الاخبار
[ مارس 6, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

قائمة شهداء الوطن تتزيّن بـ 8 أسماء جديدة

المصدر: جريدة الانباء

التاريخ: ٤ مارس ٢٠٢١

قال مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان إن ثرى الكويت سيحتضن كوكبة من شهداء الكويت، يوم الأحد القادم، إثر التعرف على رفات 8 شهداء من قبل الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية التي كان لها مساهمة فعالة في تحديد مصير أسرى الكويت من خلال عمليات الاستعراف على الرفات التي يتم استعادتها من العراق ليصل العدد حتى الآن وصول رفات 264 شهيدا.

وأكد العوفان أن الكويت قيادة وحكومة وشعبا لا تنسى «بطولات هؤلاء الأسرى والمفقودين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت وضربوا مثالا رائعا في الوطنية والفداء وسجلوا أسماءهم في سجل الشرف والبطولة بعد أن واجهوا الموت بكل شجاعة وبسالة من أجل الكويت والكويتيين»،متضرعا إلى الباري عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

وأوضح العوفان أنه تم ذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للأدلة الجنائية ولجنة شؤون الأسرى والمفقودين بوزارة الخارجية في دولة الكويت، وقد تم التواصل مع ذوي الشهداء لإبلاغهم بالإجراءات التي سيتم اتخاذها من أجل إتمام إيصال رفات من ارتقوا إلى مصاف الشهادة إلى مثواهم الأخير.

الاخبار
[ مارس 2, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

المضف والعوفان بحثا في تسهيلات لأسر الشهداء

التاريخ: ٢/٣/٢٠٢١

المصدر: السياسة

 

“الائتمان” صرف 16 مليون دينار قروضاً عقارية

استقبل نائب رئيس مجلس الإدارة المدير العام لبنك الائتمان صلاح المضف في مكتبه أمس، مدير عام مكتب الشهيد بالتكليف صلاح العوفان ومدير إدارة التوجيه والرعاية أشواق العرادة ومدير إدارة العمل الميداني سليمة مبارك والإدارة التنفيذية للبنك، للبحث عن مواضيع تخص أسر الشهداء.
جرى خلال اللقاء، تبادل الأحاديث بين “الائتمان” و”مكتب الشهيد” بشأن الدور الذي يقوم به البنك والخدمات التي يقدمها إلى أسر الشهداء، وتم الاتفاق على إنشاء مكتب تنسيقي في بنك الائتمان لاستقبال أسر الشهداء وإنجاز معاملاتهم بسهولة ويسر.
وأكدت الناطق الرسمي لبنك الائتمان حباري الخشتي، أن الخدمات التي يقدمها بنك الائتمان الكويتي لأسر الشهداء واجب وطني، حيث يتم استقبالهم بدون مواعيد مسبقة حيث يوجد كاونتر لاستقبالهم في كافة فروع البنك منذ نحو 30 عاما حيث يسعى البنك إلى تقديم أفضل الخدمات وإعطاء الأولوية لهم. من جهة أخرى أوضح بيان إحصائي، أن إجمالي عدد القروض والمبالغ المصروفة لكل من القروض العقارية وقروض المرأة عن شهر فبراير 2021، بلغ 15,954,507 دنانير، تضمنت قروض بناء قسائم خاصة بقيمة، 1,419,171، وبناء قسائم حكومية بقيمة 9,060,147 ديناراً.

الاخبار
[ فبراير 25, 2021 بواسطة admin 0 تعليقات ]

صلاح العوفان لـ «الأنباء»: مكتب الشهيد صرح وطني يُخلّد ذكرى من جسّدوا أسمى مراتب التضحية وحب الوطن

المصدر: الأنباء

التاريخ: 25 فبراير 2021

 

المدير العام أكد أهمية الاحتفال بالأعياد الوطنية والالتزام هذا العام بقرارات التباعد

صلاح العوفان لـ «الأنباء»: مكتب الشهيد صرح وطني يُخلّد ذكرى من جسّدوا أسمى مراتب التضحية وحب الوطن

 

  • تسمية الحدائق العامة بأسماء شهداء المناطق وجداريات على الجسور لتخليد ذكراهم
  • 1290 شهيداً مسجلون في المكتب.. 996 منهم استشهدوا أثناء فترة الغزو العراقي
  • 545 تم تسجيلهم كشهداء أسر وصل رفات 245 منهم وجارٍ البحث عن المفقودين
  • 10 % من الشهداء المسجلين في المكتب من غير الكويتيين.. منهم 6 عراقيين

 

أجرت الحوار: دارين العلي

يقف مكتب تكريم الشهداء وأسرهم شاهدا على حقبة زمنية في تاريخ البلاد اختلطت فيها دماء الكويتيين بتراب الوطن ليزهر ربيعا تكلل بتحرير البلاد.

ويبقى المكتب من أبرز الصروح الوطنية التي كان لتأسيسها بعد تحرير البلاد وقع وطني وإنساني يصدح صداه في أكثر من بلد عربي وأجنبي ساهم أبناؤه في تحرير البلاد إلى جانب أبناء الكويت.

هذا المكتب، الذي تأسس عقب التحرير لتقديم الرعاية لأسر شهداء الغزو، بات اليوم يشمل برعايته جميع من ضحوا بأنفسهم لأجل هذا الوطن في مختلف الميادين.

مدير عام المكتب صلاح العوفان، وفي لقاء مع «الأنباء»، تحدث عن المكتب منذ تأسيسه مرورا بتحولاته، وصولا إلى استراتيجيته الجديدة حاملا لواء الإنسانية والمشاريع المميزة لتخليد ذكرى الشهداء، وفيما يلي التفاصيل:

بداية، كيف ينظر مكتب الشهيد إلى هذه الفترة من تاريخ البلاد التي شهدت انطلاقة المكتب؟

٭ يعتبر شهر فبراير من الأشهر المميزة للمكتب. ونحن نحتفل بهذه المناسبة لتخليد ذكرى شهدائنا، والمكتب يعود إنشاؤه إلى تاريخ التحرير، حيث أنشئ في يونيو عام 1991 في عهد المغفور له بإذن الله سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد، حيث كانت بداية انطلاقته آنذاك، وكان الهدف منه احتواء أسر شهداء الغزو، ثم انضم إليهم الشهداء منذ استقلال الكويت وبعدها شهداء الواجب ما بعد الغزو.

ونحن نفتخر بأن لدينا كوكبة من الشهداء ضحوا بأرواحهم من أجل هذا الوطن، ليس فقط من الكويتيين بل هناك شهداء من جنسيات أخرى ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت، وهذا دليل على تعلقهم بهذه الأرض التي يعاملون فيها معاملة الأبناء، وهذا غير مسبوق في كل دول العالم أن يكون هناك مكتب يرعى شؤون أسر شهداء لا يحملون جنسية الدولة وهذا فخر لنا.

شهداء الكويت

لو نستذكر قليلا أحداث ما بعد التحرير، كيف تم تأسيس المكتب؟

٭ بعد التحرير وعودة سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد، رحمه الله، الى أرض الوطن كان لديه هاجس رعاية أهالي وأسر الشهداء ممن فقدوا معيلهم أو آباءهم، وفكر أن يكون هناك مكتب لرعاية أسر الشهداء وكان عددهم وقتها بين 400 و500 شهيد من فترة الغزو، وكان المكتب مخصصا لهم ولكن بعد ان تم التأسيس وانشاء أول مجلس أمناء جاء في مرسوم التشكيل 38/91 ان يضم جميع شهداء الكويت، وان تتم تسمية الشهداء عن طريق المكتب فقط، وفي عهد المغفور له بإذنه تعالى سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، أعيدت صياغة المرسوم 325/2011 وتم ادخال شهداء الكوارث الطبيعية والاستثنائية والعمليات الحربية وشهداء الواجب وكانت هذه الرؤية المستقبلية السامية لسمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، رحمه الله، وتتبعه للأحداث المحيطة بالدولة حيث كان لديه هاجس رعاية اسر هؤلاء الشهداء وبالفعل قد أفادنا هذا المرسوم في ادخال أسر تفجير مسجد الصادق، وكذلك في شهداء السيول التي طالت الكويت بالاضافة الى شهداء الواجب.

حب الوطن

ماذا تشكل لكم الاحتفالات بالأعياد الوطنية كمكتب شهيد وأسر شهداء؟

٭ المكتب يعتبر نفسه من رواد العمل الوطني لأنه يقدم الدعم لأسر كوكبة من الذين ضحوا بأنفسهم ليمثلوا أعلى مراتب حب الوطن، واحتفالنا مع أسر الشهداء بالأعياد الوطنية في كل عام يبرز الروح الوطنية، ولكن احتفالاتنا تختلف لهذا العام تفاعلا مع قرارات مجلس الوزراء الخاصة بالتباعد الاجتماعي بسبب جائحة فيروس «كورونا»، وبالتالي سيتم توزيع مجموعة كاملة من الأعلام والمجسمات التي ترمز الى التحرير على جميع اسر الشهداء تحت شعار «ارفع علمنا على كل بيت شهداؤنا فخر الكويت» برفع علم الكويت على بيوت أسر الشهداء، وسيتم الاحتفال داخل منازلهم وسنقوم ببث مقاطع من هذه الاحتفالات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

برامج واحتياجات

ما الفارق في عمل المكتب منذ تأسيسه حتى الآن؟

٭ منذ سنة 1991 حتى يومنا هذا، هناك أمور كثيرة تغيرت وخصوصا في طبيعة العلاقة بين المكتب وأبناء الشهداء، فمثلا أصغر ابن للشهداء عمره اليوم 31 عاما، ما يعني انه على مر الاعوام تتغير طبيعة الاحتياجات والمتطلبات وتختلف باختلاف اعمارهم، واليوم بات ابناء الشهداء شركاء في المكتب وفي اتخاذ القرار، حيث يوجد ولأول مرة 3 أعضاء من أبناء الشهداء في مجلس أمناء المكتب، كما أن هناك اليوم اذرع للمكتب في مختلف جهات الدولة من ابناء الشهداء، اما الأمهات والآباء والزوجات فأيضا مع التقدم بالعمر اختلفت احتياجاتهم، وبالنسبة لنا نمشي بخط متواز مع الاسرة ونقوم بتعديل برامجنا وفق تغير احتياجات الأسرة ومتطلباتها.

الشهداء المسجلون

كم يبلغ عدد الشهداء المسجلين حاليا على كشوف المكتب؟

٭ حاليا هناك 1290 شهيدا مسجلين في المكتب، 996 منهم من استشهدوا اثناء فترة الغزو او تمت استعادة رفاتهم او ما زالت رفاتهم مفقودة، فهناك تقريبا 545 منهم تم تسجيلهم كشهداء أسر وصلت رفات 245 منهم، وهناك تقريبا 60 حالة ما زالت مسجلة في عداد الأسرى والمفقودين لدى وزارة الخارجية. لم يتم تحويلها الى المكتب، ويمثل غير الكويتيين نسبة 10% من أعداد الشهداء المسجلين ويتوزعون على 16 جنسية، فالكويت بلد الخير وبلد السلام ونحن كمكتب الشهيد نمد ايدينا لأسر الشهداء جميعا، وهناك اسر لشهداء عراقيين سقطوا على ارض الوطن دفاعا عن الكويت وعددهم 6 شهداء، ونحن عندما قلنا شهداؤنا لم نقل الشهداء الكويتيين وحتى من غادر من اسر الشهداء البلاد لا تزال تقديمات المكتب تصلهم الى بلدهم، فمن يدافع عن دولة الكويت له مكانة كبيرة لدينا.

أسرى ومفقودون

هل هناك لوائح جديدة لاستعادة رفات الشهداء؟

٭ نعمل دائما بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين والادلة الجنائية، حيث يتم فحص الرفات بشكل دقيق وهذا يستغرق وقتا ودقة، فأحيانا لا تكون لأسرى كويتيين، وهذا الامر يستوجب الدقة الشديدة واجراء التحاليل وقد كانت هناك دفعة في نوفمبر من 20 رفات تم تسلمها على دفعتين، والرفات تصل في حال تتم مطابقة العينات.

ما استراتيجية المكتب وخططه خلال هذه المرحلة؟

٭ طبعا، لدينا استراتيجية واضحة خلال هذه المرحلة تم إعدادها منذ عامين وهي الريادة في العمل الانساني، فنحن نطمح لأن يكون ابناء الشهداء من رواد العمل الانساني في الكويت وخارجها، وقد زرنا اماكن كثيرة في اندونيسيا وتركيا، وكان الابناء يقومون بالمبادرات بأنفسهم، ونحن نطمح لأن يحمل أبناء الشهداء راية العمل الانساني والخيري في الكويت، فعندما كنا نحن بحاجة للمساعدة مدت الكثير من دول العالم أيديها لمساعدتنا، ونحن بدورنا نمد ايدينا لمساعدة كل دول العالم وشعوبها لتستمر وتبقى الكويت بلد الإنسانية والعطاء.

تخليد الشهداء

وماذا عن مسألة تخليد ذكرى الشهداء، ما خططكم في هذا الشأن؟

٭ الخط الآخر من الاستراتيجية هو «التخليد» وطرق التخليد تختلف حاليا في التعامل مع الجيل الجديد الذي لا يتقبل الطرق التقليدية في عصر «السوشيال ميديا»، وبالتالي علينا ان نجاري الجيل الشاب، حيث نستهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة منهم لتخليد ذكرى شهدائنا وبالشكل الذي يليق بهم وبتضحياتهم.

تحدثتم عن مشاريع للتخليد بجداريات على الجسور، أين اصبح هذا المشروع؟

٭ نعم، هناك برامج أخرى ومشاريع جديدة للتخليد وهي عبارة عن جداريات على امتداد عدد من الجسور الموجودة على الطرق السريعة في البلاد لتخليد اسماء الشهداء، ونعمل عليها بعد موافقة وزارة الأشغال مع شركة الصناعات الوطنية لتنفيذها باستخدام مواد غير قابلة للتلف، والدفعة الأولى ستكون على جسر في كل محافظة، ونحن حاليا في مرحلة توقيع العقود، ومن الممكن ان نبدأ بالتنفيذ في نهاية الشهر الجاري.

أسماء الحدائق

وماذا عن إطلاق أسماء الشهداء على الحدائق العامة؟

٭ نعمل على هذا المشروع، وتم الاتفاق مبدئيا مع الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية لتسمية الحدائق العامة في المناطق بأسماء شهداء تلك المناطق ما عدا الحدائق المسماة بأسماء مسبقا، كذلك سيتم توزيع جداريات في الحدائق تتحدث عن كل شهيد في المنطقة وقصة استشهاده وتضحياته باللغتين العربية والانجليزية، ونعمل حاليا على إرسال كتب بهذا الامر الى المجلس البلدي، وسنبدأ بمباشرة العمل فور ورود الموافقة على هذا الأمر لما فيه من أهمية بتخليد أسماء شهدائنا وتعريف الأجيال بتضحياتهم الكبيرة في سبيل كويتنا الغالية.